لاخر المستجدات المثالية

الجمعة، 9 فبراير 2018

ما هو الأنترنت الخفي deep web؟


شبكة الانترنت العميقة
اصبحت الشبكة العنكبوتية اليوم منتشرة في كل منزل حيثُ حولت العالم إلى قرية كونية؛ فيمكن لأي شخص التواصل مع الاخرين مهما كانت المسافة الفاصلة بينهم، وعندما نريد البحث عن أي معلومات نريدها نتجه فوراً إلى محركات البحث جوجل أو ياهو وغيرها، ونعتقد أن تلك هى كافة المعلومات الموجودة والذي قام محرك البحث بإظهارها، وهو الاعتقاد الخاطئ تماماً، فلم تفكر في يوم من الأيام كيف تحدث تلك الصفقات والجرائم الضخمة من بيع اثار، وتجارة سلاح ومخدرات، وبيع اطفال قصر في السن، سرقة بنوك وغيرها من الجرائم التي لا تعد ولا تحصى؟ ولم يتطرق إلى ذهنك كيف يتم تداول ثمن تلك الصفقات بين مرتكبيها؟
إن الإجابة عن تلك الأسئلة تكمن فيما يُسمى شبكة الانترنت العميقة أو الخفية؛ فهذه الشبكة التي يحدث عليها ملايين الجرائم لا يمكن الوصول إليها بسهوله عبر محركات البحث العادية بل هناك متخصصون ومتصفحات خاصة بها كونها تمثل منطقة في غاية الخطورة، ونبين لك في المقال التالي كل التفاصيل المتعلقة بشبكة الانترنت العميقة من حيثُ حجمها واستخداماتها وطرق التعامل من خلالها.
إذا كنت تعتقد أن جوجل وياهوو وغيرها من محركات البحث هي شبكة الإنترنت فإن اعتقادك خاطئ، فهي لا تمثل سوى 16% فقط من محتواها، فشبكة الإنترنت مكونة من طبقات، معظمها لا يظهر لنا، ولا نستطيع الوصول لها من خلال محركات البحث السابقة فهي عميقة جدا ويصعب الوصول إليها من خلال محركات البحث المتعارف عليها، لذلك تعرف باسم شبكة الإنترنت العميقة أو المظلمة أو deep web.

ما هي شبكة الإنترنت العميقة
يجب أن تعرف أن كل عملية بحث تقوم بها على محركات البحث لا تعطيك سوى 0.03% من المعلومات المتعلقة بها على الإنترنت، أما باقي المعلومات الخاصة بها لا توجد إلا في الانترنت العميقة، لذلك يمكن تقسيم شبكة الإنترنت إلى طبقة سطحية وبها محركات البحث التقليدية المتعارف عليها، وطبقة بينية لا تحتوي أي معلومات مخالفة للقانون، والطبقة العميقة وهي طبقة الإنترنت الأكثر شبهة وإثارة للجدل لما تمثله من خطورة على المجتمع، حيث يتم من خلالها كل ما هو مخالف للقانون.
ما هو الأنترنت الخفي deep web؟
الهدف من شبكة الإنترنت العميقة
يعود إلى إجراء عمليات بيع وشراء بعيدًا عن أعين الحكومات، مثل عقد صفقات السلاح والمخدرات والأثار وبيع الأطفال القصر وغيرها من صور التجارة المحرمة دوليًا أو سرقة الحسابات البنكية، والهدف من ذلك الربح السريع دون أي رقابة.

حجم شبكة الإنترنت العميقة
يجب أن تعرف أولا أنه يوجد 555 مليون “domains” موقع مسجل على شبكة الإنترنت وهي الشبكة السطحية، بالإضافة إلى الصفحات الفرعية المنبثقة عنها، لكن المؤكد أن الإنترنت العميقة يمثل ما بين 400-500 ضعف الشبكة السطحية، تلك المعلومات التي في الأعماق التي يصعب الوصول إليها من خلال محركات البحث العادية، حيث تم أرشفتها وفهرستها بأسلوب وطريقة يصعب الوصول إليها إلا من خلال الأشخاص المحترفين أو الأشخاص المتعاملين عليها.

كيفية عمل شبكة الإنترنت العميقة
تعمل تلك الشبكة بواسطة البرتوكولات غير المتعارف عليها بالإضافة إلى استخدام امتدادات النطاقات غير المعهودة، فشبكة الإنترنت السطحية تستخدم عادةً بروتوكول”http”، وتستخدم امتدادات مثل “.com” أو “.net”، للوصول إلى كافة المعلومات والبيانات التي قد نبحث عنها، لكن شبكة الإنترنت العميقة تستخدم نطاقات أخرى مثل “.onion” أو “.bit”، فهي شبكة مغلقة وسرية بين أطراف يثق كل منهم في الآخر، ولا يسمح بدخول شخص جديد على مثل هذه المواقع إلا إذا كان موثوق فيه، فلا يستطيع أي شخص على شبكة الإنترنت الوصول لمثل هذه المواقع من خلال مواقع البحث المتعارف عليها مثل جوجل أو بينج لكن سوف تحتاج إلى موقع بحث آخر.

ما هو الأنترنت الخفي deep web؟

كيف يمكن الوصول إلى شبكة الإنترنت العميقة؟
لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال متصفح واحد فقط، وهو “tor” ذلك المتصفح هو باب دخول أي شخص يرغب في الدخول إلى عالم الإنترنت الخفي، فهو لا يكشف عن هوية مستخدمه، لذلك هو يعد مفيد للصحفيين الذين يناقشون قضايا هامة، أو المتواجدون في مناطق التوتر والحروب، في كتابة مواضيعهم، لذلك إذا كنت ترغب في استخدامه عليك تحميل المتصفح ” The Onion Router”، لتبدأ جولة في شبكة الإنترنت العميقة.

كيفية التعامل النقدي بين مستخدمي الإنترنت العميقة
لا يتم استخدام أي عملة من المتعارف عليها بين البائعين أو المشترين في شبكة الإنترنت العميقة، ولكن يتم استخدام عملة “البتكوين” في جميع الصفقات.
البتكوين: هي عملة إلكترونية مشفرة معترف بها بين رواد الإنترنت العميقة، تعتمد على تشفير كافة البيانات المالية للمستخدمين، حيث يتم المال دون وجود وسيط، وبشكل سري، دون وجود أي رقابة حكومية عليها، وتبلغ قيمة “البتكوين” نحو 400 دولارا أمريكيا، ويجد حاليا إقبال عليها من قبل الأفراد لما لها من قوة شرائية وقيمة مادية مرتفعة، بحيث لا يتحكم في قيمتها سعر الصرف الذي تتحكم فيه البنوك المركزية.

ولكن سوف نظل نسأل كيف نشأ هذا الكيان دون أن يوقفه أحد، وكيف تستمر أنشطته المشبوهة دون أي رقابة.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق